بيان الجبهة السيادية من اجل لبنان بعد اجتماعها بالبطريرك الراعيفي الديمان ٢٧ تموز

بيان الجبهة السيادية من اجل لبنان بعد اجتماعها بالبطريرك الراعيفي الديمان ٢٧ تموز

2022-07-27 Off By user

لان الخطر الوجودي والكياني بات على الأبواب

ولأن بكركي المضطلعة بدورها التاريخي في الحفاظ على لبنان منذ أن انطلق بني مارون على هذه الارض

ولأن الدفاع عن الوطن مسؤولية جماعية لا تعني فقط المسيحيين بل هي واجب وطني جامع على مستوى كل العائلات الروحية اللبنانية

ومنذ إنطلاقتها أيقنت الجبهة السيادية من اجل لبنان أن المرحلة التي نعيشها يغلب عليها مشروع لميليشيا ايرانية تعمل وفق أجندة وعقيدة مستوردة لا تشبه ثقافتنا وتتناقض مع الفكرة اللبنانية القائمة على الانفتاح والتعددية

ولأن هذه الميليشيا تخطّت في سلوكها الخطوط الحمر فذهبت بعيدا في الإستئثار بالقرار اللبناني فخطفت الدولة وسخّرتها لمصالحها ولمصلحة دولة أجنبية

والأخطر أن هذا المشروع المستورد يعمل على ضرب وحدة اللبنانيين من خلال زرع الفتن والتطاول على الكرامات

وما حصل مع المطران موسى الحاج أكثر من رسالة أرادوها باتجاه بكركي وسيدها بهدف تطويع الكنيسة وفرملة اندفاعتها في تحرير الشرعية من قبضة الميليشيا

إن الجبهة السيادية من اجل لبنان تعمل على توسيع مروحة اتصالاتها مع كافة الاحزاب والشخصيات من خارج نادي حزب الله الذي يجمع من حوله مجموعة وصوليين وزاحفين الى السلطة وقد تجلّى مشهد استدعاء حسن نصرالله لموارنة الى مقره كي يقول للعالم انا زعيم ميليشيا ايران في لبنان وانا من يختار رئيس الجمهورية شئتم أم أبيتم

من هنا جاء التطاول على المطران الحاج

لكنهم هذه المرة أخطأوا العنوان والتصويب

ولا بد من التذكير بأن دور المحكمة العسكرية بات شاذًا ولا بد من منع تماديها واستغلالها للتصويب على الحريات العامة

عاهدنا البطريرك الراعي كجبهة سيادية بمتابعة مسيرتنا وبالعمل على جمع الصفوف وسوف نجتهد للتوصل الى جبهة لبنانية واسعة لاننا مجتمعين بإمكاننا ان نواجه وننتصر حتى ننقذ لبنان اما بالشرذمة والتفرقة فلسوف ينالون منا فردا فردا .