“القومي” في الذكرى الأربعين لإطلاق المقاومة في 21 تموز 1982: هي الخيار الوحيد للدفاع عن الأرض وتحريرها وحماية الحقوق والثروات

“القومي” في الذكرى الأربعين لإطلاق المقاومة في 21 تموز 1982: هي الخيار الوحيد للدفاع عن الأرض وتحريرها وحماية الحقوق والثروات

2022-07-21 Off By user

أكد عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حمية، أن المقاومة هي الخيار الوحيد المتاح أمام الشعوب للدفاع عن أرض وثروات وموارد وسيادة واستقلال بلادها. ولولا المقاومة التي قدمت التضحيات والشهداء، لكان لبنان ما زال محتلاً من قبل العدو الصهيوني.

وفي بيان لمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية، أشار عميد الإعلام إلى أنه في الوقت الذي كان البعض يعتبر أن الاحتلال الصهيوني للبنان قدر لا يُرد، كان الحزب السوري القومي الاجتماعي يُعد العدة لمقاومة ظافرة، باكورتها من سوق الخان ـ حاصبيا في 21 تموز 1982 بعملية اسقاط شعار “سلامة الجليل”، والتي استتبعت بعملية “الويمبي” في بيروت، وعشرات العمليات البطولية إلى العمليات الاستشهادية التي قهرت جبروت الاحتلال وعتوه وصولاً إلى التحرير عام 2000، وانتصار تموز 2006.

أضاف: إن إنجازات المقاومة وما فرضته من معادلات منذ انطلاقتها الى اليوم، وضع لبنان في قائمة البلدان التي تمتلك أهم عناصر القوة وأفعلها، فسقطت مقولة الضعف التي كان البعض يستمد منها قوة وهمية، وسقطت مقولة الحياد التي استخدمت ذريعة للإنكفاء عن أداء الواجب الوطني في معركة الدفاع عن سيادة لبنان بمواجهة الأخطار والاطماع الصهيونية.

وتابع: اليوم، وبعد أربعين عاماً على انطلاقة جبهة المقاومة، نؤكد أن خيار المقاومة، لا يزال هو الخيار الوحيد، الأنجع والأفعل، في مواجهة الخطر الصهيوني ـ الاستعماري، ومن أجل حماية السيادة والحقوق والثروات من الانتهاكات والأطماع الصهيونية.

وإننا في هذه المناسبة، نجدد التمسك بما أكده رئيس الحزب الأمين أسعد حردان قبل ايام في احتفال الأونيسكو بذكرى استشهاد المؤسس أنطون سعاده، حيث دعا إلى “تحشيدُ ما أمكنَ من حواصلِ القوةِ في مواجهةِ الخطرِ الوجوديِّ المتمثلِ بالعدوِّ الصهيوني، والاستثمارِ في هذه الحواصلِ لقيامةِ لبنانَ الواحدِ اللاطائفي، ولترسيمِ حقِّنا العابرِ للمناطقِ، والمعبِّرِ عن تطلعاتِ الأجيالِ الجديدة، وأيضاً لترسيمِ قواعدِ السياسةِ الوطنيةِ الضامنةِ للسيادةِ والكرامة”. مؤكداً أنّ “ترسيمَ حقِّنا، خيارٌ لا رجعةَ عنهُ، وهو مهما رتّبَ علينا من أثمانٍ باهظةٍ، يبقى أقلَّ كلفةً من الاستسلامِ أمامَ عدوٍّ غاصبٍ متغطرس”. ودعوته “لأن تتوحّدَ كلَّ القوى، وفي مقدمتِها الدولةُ، لتعزيز عناصرِ القوةِ، في سبيلِ تثبيتِ الحقِّ والبدءِ سريعاً باستخراجِ النفطِ والغازِ من حقولِنا البحريةِ والبريةِ”.

وشدد عميد الاعلام في “القومي” على أهمية التآزر بين الشعب والجيش والمقاومة في معركة الدفاع عن لبنان، وإدانة كل الحملات التي تستهدف تشتيت عناصر قوة لبنان، وتحميل المنخرطين في هذه الحملات مسؤولية التفريط بالسيادة والحقوق، والعودة بالبلد الى مربع الضعف، ليكون هدفاً سهلاً لأعداء لبنان.

وأكد عميد الاعلام، على ضرورة ترسيخ ثقافة المقاومة، بالثبات على نهج مقاومة الاحتلال ورفض كل أشكال التطبيع ووأد محاولات منح العملاء جوائز ترضية على ما اقترفوه من جرائم بحق لبنان واللبنانيين.

وختم قائلاً: في الذكرى الاربعين لانطلاقة جبهة المقاومة، نؤكد على الاستمرار في تبني خيار المقاومة، وعلى تطبيق القوانين اللبنانية بحذافيرها، لا سيما لجهة تجريم العمالة ومنتهكي قانون مقاطعة العدو.