رئيس الجمهورية إستقبل السفير المكلف بتنسيق المساعدات الدولية في لبنان السفير بيار دوكان: مصرون على مواصلة المسيرة الإصلاحية للانطلاق بالتعافي المالي والاقتصادي في لبنان ونتطلع الى ان يعمد المجلس النيابي الجديد الى إقرار المشاريع الإصلاحية اللازمة

رئيس الجمهورية إستقبل السفير المكلف بتنسيق المساعدات الدولية في لبنان السفير بيار دوكان: مصرون على مواصلة المسيرة الإصلاحية للانطلاق بالتعافي المالي والاقتصادي في لبنان ونتطلع الى ان يعمد المجلس النيابي الجديد الى إقرار المشاريع الإصلاحية اللازمة

2022-07-21 Off By user

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على إصراره على مواصلة المسيرة الإصلاحية الضرورية من اجل الانطلاق بالتعافي المالي والاقتصادي في لبنان، متطلعا الى ان يعمد المجلس النيابي الجديد الى إقرار المشاريع الإصلاحية اللازمة ومن بينها: موازنة العام 2022، وتعديل قانون السرية المصرفية وقانون “الكابيتال كونترول”، وغيرها من مشاريع القوانين المحالة اليه لدراستها، التزاما بتحقيق هذه الغاية.

وشدد الرئيس عون على استكمال التفاوض مع صندوق النقد الدولي لأنه المدخل الأساسي لبداية التعافي واستعادة الثقة بالاقتصاد اللبناني، متمنيا على فرنسا ان تعمل على حض المسؤولين في الصندوق على الإسراع في إبرام الاتفاق اللازم مع لبنان بعد اجراء الإصلاحات الأولية، شاكرا للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عنايته الدائمة بلبنان، على الرغم من جسامة المسؤوليات الملقاة على عاتقه بعد إعادة انتخابه، والتي ترجمت أخيرا من خلال الدعم الفرنسي-السعودي للشعب اللبناني من خلال سلسلة من برامج الانماء والمشاريع الإنسانية، إضافة الى تقديم فرنسا هبة للبنان هي كناية عن 50 حافلة للركاب لتشجيع النقل المشترك.

كلام الرئيس عون جاء في خلال استقباله، قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، السفير المكلف بتنسيق المساعدات الدولية في لبنان السفير بيار دوكان، بحضور سفيرة فرنسا لدى لبنان السفيرة أن غريو والسيد François de Ricolfis  والسيدة Emeraude Roederer.

وإذ أشاد الرئيس عون بجهود فرنسا ومساهمتها في المساعدة على إعادة توطيد العلاقات بين لبنان ودول الخليج، فإنه اعرب عن امله في ان تتشكل قريبا حكومة تقوم بواجباتها على اكمل وجه، لا سيما لجهة مواصلة الإصلاحات المطلوبة وأهمها: العمل على توحيد سعر الصرف، ومتابعة عملية التدقيق الجنائي التي انطلقت من المصرف المركزي، وتقاسم الخسائر بصورة عادلة، والعمل على تأمين الامن الغذائي، الى جانب وضع خطة النهوض بقطاع الكهرباء موضع التنفيذ، وإعادة النظر بالتعرفة لا سيما بالنسبة الى الجهات الميسورة وليس من خلال إضافة الأعباء على الطبقات الفقيرة، مشيرا الى ان كل ذلك من شأنه ان يعيد الثقة بلبنان ويحفِّز على استعادة الامل بمستقبله.

موقف السفير دوكان

وكان السفير دوكان نقل الى الرئيس عون في بداية الاجتماع، تحيات الرئيس الفرنسي ماكرون، وتأكيده على استمرار الاهتمام الفرنسي بلبنان ورغبته في المساعدة على خروجه من الازمة التي يمر بها على مختلف المستويات، مشددا على أهمية توقيع الاتفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي، قبل انتهاء ولاية الرئيس عون، لافتا الى ان ذلك الإنجاز يحتاج الى إقرار مجلس النواب لقوانين إصلاحية ابرزها: مشروع قانون موازنة 2022، وتعديل قانون السرية المصرفية، وقانون “الكابيتال كونترول” الموجودة نصوصها في مجلس النوابـ، والاسراع في انجاز مشروع قانون اعادة هيكلة المصارف.

وشكر السفير دوكان رئيس الجمهورية على دعمه للعملية الإصلاحية ولبرنامج صندوق النقد الدولي في شقه الإصلاحي، داعيا الى النظر الى هذا البرنامج كأساس لاعادة الثقة بلبنان وتحفيز الاقتصاد وتوسيع حجمه، لأن ذلك يعيد ثقة المؤسسات الدولية بالاقتصاد اللبناني.

واكد السفير دوكان على ان فرنسا ستعمل على تشجيع الدول المانحة والمؤسسات الدولية للمساهمة في دعم لبنان من أجل تحسين البنى التحتية، ما يزيد من فرص العمل ويحد من تنامي الهجرة، داعيا الى التطلع للمستقبل بثقة لتحفيز الاقتصاد، ومعربا عن تقديره لما اعلنه الرئيس عون بأنه يدعم العمل الإصلاحي ويريد الوصول الى نتائج إيجابية.

وشارك في الاجتماع عن الجانب اللبناني: الوزير السابق سليم جريصاتي، والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، والمستشارون: رفيق حداد وشربل قرداحي واسامة خشاب.