المؤتمر الصحافي للجبهة السيادية من أجل لبنانعلى خلفية ما تعرّض له المطران موسى الحاج

المؤتمر الصحافي للجبهة السيادية من أجل لبنانعلى خلفية ما تعرّض له المطران موسى الحاج

2022-07-21 Off By user

المؤتمر الصحافي للجبهة السيادية من أجل لبنان

على خلفية ما تعرّض له المطران موسى الحاج                                                                         

إن ما تعرّض له المطران موسى الحاج ليس وليد صدفة فهي ليست المرة الأولى التي يعبر فيها أسقف ماروني عبر الناقورة الى القدس حيث هناك كرسي لبطريركية إنطاكية وسائر المشرق منذ مئات السنين .

وأزمة توقيف مطران هي أبعد من قضية إغتصاب أراضي البطريركية في لاسا ولا نبالغ إذا ما قلنا بأن إنقلابًا ما بدأ للإنقضاض على نتائج الإنتخابات النيابية الأخيرة فالمسألة ليست مع العقيقي بل من يقف وراء العقيقي..المسألة ليست مع المحكمة العسكرية بل مع من يقف ويدير ويحرّك ليس فقط القضاء العسكري إنما مدعين عامين وقادة أمنيين وقضاة صفتهم غب الطلب يتبرعون لتقديم خدمات الى حاكم الدولة ومحرّك أجهزتها وضابط إيقاع الرؤساء من رأس الهرم حتى آخر باش كاتب في الدولة.. ولعلّ الإعتداء الصارخ على أسقف ماروني ومصادرة أموال وأدوية ومساعدات مخصصة لشعب أفقروه ويمنعون عنه حبد الدواء التي تصل عبر خيّرين لنصبح أمام مشهدية على الشكل التالي: أموال تبرعات يحملها أسقف ماروني برتبة نائب بطريركي يتمّ مصادرتها وحجز حرية الأسقف وهو ما لم نشهده حتى بزمن الجيش العثملّي بالمقابل كراتين وصناديق المال الإيراني الذي يصل الى بيروت بطرق ملتوية متخطية كل القوانين والأعراف والأصول وهنا نتحدث عن مئات ملايين الدولارات التي تصل الى ميليشيا إيران في لبنان أي المنظمة المسماة حزب الله.. أما الملفت أنه وخلال توقيف المطران أقفل الجميع خطوطه الهاتفية وغابوا عن السمع غيبة أهل الكهف فضبطناهم بالصمت المشهود جبناء متواطئين.

إن ما قام به المفوض المعاون لدى القضاء العسكري فادي عقيقي هو برسم أهل بلدته وخادم رعيته وجمهور المؤمنين وهم أدرى بما يجب أن يتصرفوا معه كما تقتضيه تعاليم الكنيسة المارونية.

في زمن الإحتلال السوري تمّ تركيب نظام أمني إستخباراتي قضائي عسكري مهمته ترويض وتركيع وتهديد كل معارضة بوجه سلطات الإحتلال بدأت يومها بتفجير كنيسة وتركيب ملف ضد القوات اللبنانية وإعتقال قائدها لتكرّ السبحة من حلّ الأحزاب وإقفال محطات تلفزيونية الى تصفيات جسدية طالت نخبة الشباب .

أما اليوم وبرغم هيمنة ميليشيا حزب الله المتهمة والمحكومة عبر قدّيسيها كما وصفهم نصرالله بقتل واغتيال رفيق الحريري ومن ثمّ إستكملوا سلسلة الإجرام فتمّ تصفية وسام الحسن  وسام عيد محمد شطح أنطوان غانم بيار الجميل باسل فليحان جورج حاوي جبران تويني سمير قصير وليد عيدو ولا ننسى فشلهم في قتل مي شدياق ومروان حمادة.

قتلوا لقمان سليم وسكتنا..خطفوا جوزف صادر وسكتنا..قتلوا جو بجاني فهاجرت عائلته خوفا الى كندا..وكذلك ضابطين متقاعدين وتصفية الموظف المصرفي أنطوان داغر مدير الأخلاقيات وإدارة مخاطر الإحتيال لمجموعة بنك بيبلوس وكل هذا الإجرام لمنع الحقيقة حول ملف إنفجار مرفأ بيروت.

ماذا فعلنا كمعارضة لبنانية إزاء كل هذه الجرائم؟ وكل ما نتعرّض له ؟الجواب لا شيء..

القاضية غادة عون تتحرك بشكل دوري لإعتقال رياض سلامة طبعا مع نقل مباشر عبر شاشات التلفزة بالمقابل لم أسمع عن دركي واحد بحث عن متهمين نواب ووزراء حاليين وسابقين مطلوبين بموجب مذكرات توقيف غيابية صادرة عن المحقق العدلي بملف إنفجار مرفأ بيروت وطالما ذكرنا الريسة غادة أعود لأسألها مرارا وتكرارا ماذا حلّ بشكوى أهالي عين الرمانة ضدّ زعيم ميليشيا حزب الله حسن نصرالله أفلآ يستحق منك هذا الرجل الإنتقال الى مسكنه ؟؟

يا سادة إن نظامنا الأمني القضائي اليوم ممسوك غير ماسك وهذا يعيدنا الى حقبة الإحتلال..

إن توقيف المطران موسى الحاج وإخضاعه للتحقيق لآكثر من 12 ساعة فيه تطاول مفضوح على رأس الكنيسة المارونية بشخص سيدها بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق غبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي حيث الظاهر أن جمهورية حزب الله ضاقت ذرعًا  من مواقف بكركي فوجّهت رسالة ترهيبية الى الكنيسة مفادها أن التحقيق مع أسقف بإمكاننا تحويله الى توقيف.وإذا ما تساهلنا اليوم وتغاضينا عما حصل فاعلموا أن من يحقق مع مطران لمرة قادر على التحقيق لمرات ومرات .

والى ميليشيا حزب الله نقول واضح أن التقارير التي تصلك مبتورة لكن فلتعلم هذه الميليشيا أنه حتى هذه اللحظة الكنيسة وحزب القوات اللبنانية وحزب الوطنيين الأحرار وكتلتنا النيابية وكل مكونات الجبهة السيادية يعملون على تهدئة روع الناس حتى وصلت ببعض المكونات بعدما كفرت بكم وبسلوككم وسلاحكم الى المطالبة بالإنفصال عنكم لكونكم أتباع إيران.تذكروا جيدا أن الناس إقترعت ضد سلاحكم في الإنتخابات الأخيرة والناس لا ترغب بالعيش مع هذا السلاح .

فأي سلاح هذا تزعمون زورا أنه ضد إسرائيل حرمنا الخبز وسرير مستشفى وحبة دواء.

أفلآ اعلموا أن المطران موسى الحاج ما كان ليضطر متكبّدًا العناء لحمل أدوية السرطان الى أهله وناسه لولا حرمانكم لأهلنا أبسط مقومات العيش .

إن الجبهة السيادية ترسم أمام الرأي العام اللبناني بأن ما حصل مع المطران هو نتيجة تواطؤ بين حزب الله والتيار العوني وما غياب سنترات القصر الجمهوري عن السمع الا رسالة موجهة الى غبطة البطريرك الراعي والمواصفات الرئاسية وهي حتما لا تنطبق على موارنة حزب الله مرشحي نصرالله-الأسد ، من هنا محاولات إنتزاع موقف من الكنيسة يماشي هوى عون ونصرالله وإلا فإسكات الكنيسة.

خطورة ما حصل أن حزب الله إنتقل من التهديد اللفظي الى الفعل وهو يعلم أن مؤتمر دولي وإعلان الحياد نتيجتهما تسليم للسلاح.

الشواذ الحاصل مع المطران لن يتحول الى قاعدة ومرة جديد حزب الله يخطىء العنوان الأولى في عين الرمانة واليوم مع المطران.

حزب الله الذي يشرّع لنفسه إدخال كل أنواع أدوات القتل الى لبنان من صواريخ ومسّيرات ومتفجرات وصناعة مخدرات هاله إدخال الكنيسة المارونية أدوية لإنقاذ أرواح الناس.

إن ما حصل مع المطران الحاج هو قرار سياسي أرعن يتحمل مسؤوليته حزب الله بالدرجة الأولى لكونه الحاكم الآمر الناهي ومعه التيار العوني.

زمن حافظ الأسد في لبنان ولّى ولن يكون حسن نصرالله نسخة حافظ الأسد الجديد.

أما لمن إرتضى لنفسه أن يتحول أداة لضرب كنيسته ورعاته فالكنيسة منه براء وأهل بلدته وعشيرته

“بيعرفو كيف يتصرّفوا معه.”